أخبار 

عناوين الصحف الاسرائيلية 17.9.2014    |   نتنياهو التهديدات الأمنية الجديدة المحيطة بنا تلزمنا بزيادة ميزانية وزارة الدفاع    |   مؤسسة الأقصى: مستوطنون وعناصر مخابرات يقتحمون المسجد الأقصى    |   قوة الأحزاب اليمينية الإسرائيلية سترتفع بنسبة تزيد عن 30%    |   عباس: سنواصل النضال بجميع الطرق المشروعة وسنذهب لكلّ المنظمات الدولية    |   القناة الثانية الإسرائيلية: "إسرائيل" تجمّد صفقة سلاح إلى أوكرانيا خوفاً من روسيا    |   أبو مرزوق: وصل للسلطة والحكومة أموال كثيرة تستطيع أن تبدأ خطوات إعمار غزة    |   عناوين الصحف الاسرائيلية 16/9/2014    |   عباس يستقبل وزير الخارجية الكويتي الشيخ الصباح ويبحث معه تطوير العلاقات الثنائية    |   عاموس جلعاد: حماس باشرت من جديد ببناء الأنفاق والعودة إلى التسّلح    |  
دراسات وبحوث     أثرالادارة ألاهلية لولايات دارفور علي الوضع العام في السلام

أثرالادارة ألاهلية لولايات دارفور علي الوضع العام في السلام

اعداد : مركز الراصد للدراسات

مـــــقــدمـــة

اعترف الانجليز ان القبيلة مؤسسة أجتماعية ذات اهداف لترقية حياة أفرادها حيث أوصي اللورد فلنر في تقريره عام 1925م، مع الاخذ في الاعتبار سياسات اللورد لوقارد التي تعرف بسياسة الحكم غير المباشر فصدر أول تشريع لتنظيم الادرة الاهلية تحت مسمي قانون سلطات المشائخ لسنة 1922م ويبدو ان التشريع استهدف الشريحة الاقل استقراراً وكانت السلطات الادارية والتنفيذية والقضائية للفصل في الخصومات وحفظ الامن. وفي عام 1977م شعر الحاكم العام جون موفي ان الحكم يواجة تعقيدات كتيرة بعد ثورة اللواء الابيض 1924م واقتضي ذلك اصدار قانون جديد عرف باسم قانون سلطات المشائخ لعام 1927م والغي بموجبه قانون 1922م وعني هذا القانون بانشاء وظائف جديدة في هياكل الادارة الاهلية وتوابعهم واضيف لها سلطات تقدير الضرائب وتحليلها والاشتراك في جمعها وادارة بعض الخدمات مثل الاسواق ونقل النفايات ودفع مرتبات رجال الادارة الاهلية وفي عام 1928م تبنت السلطة نهجا جديداً في اعادت تنظيم الادارة الاهلية لتصبح اكثر فعالية وذلك وفق سياسة دفع بعض القبائل الصغيرة والقبائل الكبيرة ولذلك عدل قانون 1927م بقانون 1928م وقد حدد التعديل دفع مرتبات رؤساء ومشائخ القبائل مقابل ما يقومون به من اعمال ونص القانون علي عدم التقيد بوحدة القبيلة بتعيين أعضاء المحاكم الاهلية ورفعت رؤساء القضاء الاهليون الي قاضي الدرجة الثانية فظهرت كلمة نظار في مسمي الادارة الاهلية ولكن وجه هذا القانون بمعارضة من المتعلمين لاتساع سلطات الادارة الاهلية واغلبهم اميين. طور الانجليز قانون المحاكم الفردية بتعديلاته لسنة 193.م بقانون جديد هو قانون المحاكم الاهلية لسنة 1932م وخول هذا القانون سلطات قضائية وبوليسية لنظار القبائل مع إعادة تنظيم أختصاصاتهم التنفيذية والادارية.

هذا القانون(1932) نسخ قانون سلطات المشائخ وأنشأ بموجبه خمسة أنواع من المحاكم الاهلية وهي:-

1- محكمة الشيخ والتي تتألف من الشيخ وحده

2- محكمة الشيخ (متعددة الاعضاء)

3- مجلس الشيخ

4- محكمة القرية

5- المحكمة الخاصة

وهذه وفق مساحة جغرافية محدد وقبيلة تعمل في نطاقه . هذه التشريعات ساهمة بقدر فعال في تذويب بعض العادات والتقاليد المتوارثة في القبيلة، لان رجل الادارة الاهلية اصبح ديونياً اكثر من انه قائد مجتمع وتنفيذه سياسات الحكومة بصورة متواترة ومؤثرة.

3/ عندما صدر قانون الحكم المحلي عام 1951م وتأسس المجالس المحلية استحوذ رجال الادارة الاهلية علي تلك المجالس اذ اصبح غالبية أعضاء المجالس المحلية من النظار والعمد والمشائخ، وساد وقتئذ ان المجالس المحلية اصبحت الادارة عبارة عن نسيج سداه القبيلة ولحمته الحكومة المحلية .

وقد استمر هذا التلازم حتي صدر قانون الحكم المحلي 1998م، حيث عالج هذا القانون موضوع الادارة الاهلية وجعلها جزء من الحكم المحلي.

4/ تعالت الاصوات خلال ثورة اكتوبر 1964م خاصة من روابط المثقفين وجمعياتهم بمراجعة الادارة الاهلية او الغاءها وانتهت هذه المرحلة بصدور قرار سياسي بحل وتصفية الادارة الاهلية عام 1971م.

5/ صدر عام 1991م قانون الادارة الاهلية متزامناً مع انشاء الحكم الفدرالي وكانت اهم سماته:

أ- ألبناء الهرمي وكيفية الاختيار وتوزيع الاختصاصات وطبيعة شروط الخدمة

ب- اختصاصات ادارية وامنية

ج- تكوين لجنة فنية مسئولة عن اختيار رجال الادارة الاهلية عن طريق الشوري والتماس اراء المواطنين.

في هذا القانون ظلت الرؤية غير واضحة في التعامل مع الادارة الاهلية فهل يتعامل معها السلطة بصورة ممرحلة ام ككيان دائم؟ فمن خلال الممارسة الطويلة وبذلت الادارة مجهودات مقدرة في فض النزاعات، ومقترحات بعض الخبراء في وزارة التخطيط الاجتماعي واتحاد زعماء العشائر ممثلة في تجمعاتهم في الخرطوم وكان ذلك وراء صدور قانون 1998م الاطاري ، الا انها لم يبرز رؤية متكاملة حول الادارة الاهلية، وكان اهم القانون هي:-

أ/ شورية الادارة الاهلية في اختيار عناصرها

ب/ تحديد مدة زمنية لدور رجل الادارة الاهلية المنتخب

ج/ ولاية السلطات الولائية علي شان الادارة الاهلية

د/ الادارة الاهلية جهاز مساعد للمحليات في ادارة شئونها.

هذه النصوص ومداولاتها واجهة انتقادات شديدة من رجال الادارة الاهلية انفسهم مما افرغت الممارسة من محتواها، مما حدا بالسلطات للبحث عن صيغة جديدة لقانون الادارة الاهلية يتجاوز السلبيات ويتماشى مع الوضع السياسي والاقتصادي والاجتماعي للبلاد.

ان الادارة الاهلية Natiu ( تعني الادارة الوطنية وطالما وجد أن الوطن فرصة في ظل المستعمر ان يحكم ولو علي هامش السلطة للحفاظ علي وحدة القبيلة مع السعي لتطوير مفاهيم التسامح والت رابط بين افراد الجماعات فهو كل المقايس أمر يتطلب الدعم والمساندة. وقد اهتم بها الاجنبي والمستعمر (Foregan) لهذ ا الغرض.

ولو وقعنا في دارفور الكبري فقط كمثال لعقد واحد من الزمان (199.- 2..م) وحصرنا عدد الاحتكاكات القبيلة الدموية التي حدثت لغياب الادارة الاهلية وما زهق فيها من ارواح واتلف فيها من زرع وضرع وخراب عمران وذها ب اموال المواطنين ومن الدولة لكان ضعف المال المرصود لتنمية دارفور.

دور الادارة الاهلية في الاستقرار الاجتماعي

التعايش السلمي

أن الادارة الاهلية ركن اساسي في تصريف اعباء السلطة علي المستوي الاوسط والادني سواء كانت هذه السلطة إدارية او قضائية منذ فترة ليست بالقصير. بل كان لها السبق في الاعلي للسلطة.

وبعد ان تأرجح ادارة الاستعانة بها بين القبول والرفض، وكان لا بد من ابراز الدور الايجابي تحت هذا العنوان دور الادارة الاهلية في الاستقرار الاجتماعي والتعايش السلمي نقول:-

كلمة الادارة الاهلية مجملاً يفيد باخصية هذا الكيان لشكل من اشكال الادارة وهذا اعتراف انها كانت او ما زالت تمارس ممارسة لتنظيم الاحوال سواء بالعرف او القانون.

اما الاستقرار الاجتماعي فهذا محور اَخر من العمل الشاق الذي يدفع له ثمن غالي المواطن، في رقعة معينة يعيش في مجتمعه يظهر من وقت لاخر بوادر التدافع من يوقفها عند حدها ربما اتسعت دائرتها وتقضي علي الاخضر واليابس ولا بالتصدي له في مراحله الاولي الا رجل الادارة الاهلية.

لذا فكلما تم تمكين رجل الادارة الاهلية بوسائل الضبط والتنفيذ كلما كان الانجاز اسرع وانفع للجميع وبالتالي المجتمع يتمتع بالاستقرار والامن في نفسه وحاله وعياله.

ومن الشواهد التي في ما يقوم بها رجل الادارة الاهلية في هذا الجوانب هي:-

1/ قيادة القبيلة او العمودية او النظار او السلطنة الي الانحياز للقضايا القومية العليا.

2/ رئاسة المحاكم الاهلية المعروفة

3/ الاشتراك في فض النزاعات مع السلطات

4/ تتبع المجرمين بمعرفة احوال الادارة الاهلية في الرقعة المعنية

5/ عبارة عن لجان الجودية الدائمة لتلقي الشكاوي قبل ان ناخذ طريقا الي المستوي الاعلي

6/ عبارة عن محطة انزار مبكر للكوارث البيئية والسياسية والطبيعية والعدوانية.

7/ بما ان الارض هي اساس الادارة الاهلية فان المشاكل التي تخص الحيازات للاراضي الزراعية والحواكير والسكن رجال الادارة الاهلية فيها شهود ودور كبير لا تخطئه عين وكذلك الغابات ومساقط المياه وحدود العموديات والمسارات بين المنارعيين والرعاة.

فاذا كانت الادارة الاهلية متمكنة للقيام بالادوار الانفة الزكر فإنها قطعا قادر علي تامين الاستقرار الاجتماعي والامن.

فإذا توفرت الاستقرا ر والامن فإن البشرية اذا في سلام وبهذا نضمن اقتصاداً وثقافة وعمران وتعليماً وابتكا راً لفنون الحياة المختلفة اسعادا للشعوب في النهضة والتطور والرقي وكل ذلك باقل التكاليف وايسر المجهو د. اذاً الادارة الاهلية له الدور الطليعي في هذا المضمار ينبغي تفهمه والسعي لتطويره وصولا لريط ازرع الاركان الذي يقوم عليه المجتمع المتطور في السياسة والاقتصاد والثقافة والاعلام وسائر مناحي الحياة الفاضلة.

التطورات النوعية والكمية التي شهدها السودان كدولة لها طابع متعدد ومتنوع أنعكس علي مجمل الأوضاع الإنسانية وأنشطتها.

فالتطورات النوعية تتمثل في ذلك الرقم الهائل من تعدد وتباين الاثنيات حيث التوسع الأفقي ومن ثم حدوث التصنيفات والتقسيمات التي إضيفت بشكل عام علي المجتمع السوداني.

وبعد الغزو التركي المصري عام 1821 فمنذ تلك الفترة شهدت دولة السودان وجودها الحديث تحت راية حكم واحد وتشير معظم الدراسات أن طبيعة المجتمع السوداني انذاك طبيعة رعوية أي أن الرعي والزراعة كانتا حرفة واحدة حيث كان فائض الزراعة يدخر في الرعي وفائض يدخر في الزراعة وقد كان لهذا الاسلوب دوره في إستقرار المجتمعات واتبعادها من الصراعات والحروب من جهه ومن جهه أخري تمكن ذلك المجتمع من إنصاص كل الصدمات الاقتصادية والطبيعية بحيث لايتأثر بها.

وبعد الاستعمار التركي أصبحت هنالك تحديث لنمو الأنتاج وعلاقات التوزيع وكان السبب الرئيسي في فصل الزراعة عن الرعي وهكذا أصبحت تتأسس وتنشأ المدن السودانية حيث أظهرت الاسواق شريحة اجتماعية ومهنية وظهرت عدة أنشطة اجتماعية وثقافية وسياسية واقتصادية وإدراية في الحضر والمدن.

هنالك مدن أسسها المستعمر لتحقيق أهدافه ونبعس القدر إنعزلت مدن كانت سائدة وأصبحت غير مشجعة فكانت بداية الهجرة المؤقتة والموسمية وأخيراً إستطناية من الريف إلي المدن.

وهذه الحراك الإجتماعي في عمومه دفع إلي أحداث طفرات نوعية ولمية في جميع الأنشطة / زراعية وتسويقية وأخري استرقاق المواطن وتجنيده لحماية النظام وكان لهذه السياسة دوراً كبيراً في انماء كثير من القبائل بين الجيال عموماً الفترة التركية الاستعمارية لعبت دوراً بارزاً في تأسيس السودان الحديث بحدوده الحالية إلا أنها لم تهتم بالتنمية بالصوره المطلوبة وهكذا ظهرت مقدمات التمايزات الطبيقية والدينية والقبلية فضلاً عن الضرائب الباهظه وقسوة وجمعها حيث شكلت نمواً معيناً من الأداره أخذ أميداً ((فرق تسدُ)) ولكن هذه المسولئيات عجلت برحيل الاستعمار التركي بجانب عوامل خارجية أخري وظهرت الحركة المهدية التي أطاحت بالمستعمر إلا أنها ايضاً لم تضف شيئاً لتطوير لأنها استنفرت الرجال طوال مفاوضتها للتحرك فانشغلت بالتجييش وتركت الأهتمام بالنشاط الزراعي وبالتالي لم يعتمد المجتمع السوداني في أول صدمة طبيعية بظهور جماعة سنه ((سته)) الشهيره وخلاصة ذلك أن التكوين الحديث للدولة السودانية كان ضعيفاً بمعني أن السياسات الحكومية كانت شبباً في تتجه هذه النشره .

للإدارة الأهلية بأنها تنظيم إدارى تاريخى منضبط قائم على نظام قانونى مرتبط بالأعراف والأرض وامتدت لقرون طويلة وما زالت منذ أن ظهرت المجتماعات القديمة على سطح الكون، إنتظمت فى ممارسة حياتها والعيش معتمدة على حرف الصيد والجمع ثم الرعى والزراعة كمرحلة متطورة. والتعايش السلمى يقوم على المواثيق والتعهدات بعدم الإعتداء والحفاظ على السلم والأمن بين الأطراف وتحكمهم مصالح مشتركة، ومبدأ التعايش يقوم على مبدأ الاستجاره أو الإستضافة فى الدار عند النزوح أو اللجوء شريطة التقييد بالآتى:

• الخضوع لسلطة الدار فى كل المسائل الإدارية والمالية والسياسية.

• عند إمتلاك الأرض إلا باذن وموافقة سلطة الحاكوره.

• لا يجوز خلق إدارة موازية داخل الإدارة تحت أى ذرائع.

• التقييد بحفظ الأمن والنظام العام.

• التعامل والتضامن والمشاركة مع أهل الدار عند النفير أو الفزع.

ذكرت الورقة أن المبدأ العرفى كان سبباً لحفظ النسيج الاجتماعى والتعايش السلمى بين المجموعات الأثنية والقبلية المختلفة، والحدود الجغرافية الموحده، وبنيت عليه أعراف قويه ساعدت فى تحكيم وفض المنازعات القبلية التى كانت تنشب من وقت لأخر بين تلك المجموعات فيها عرف الآن بمناطق السودان المختلفة.(بالجوديات وتحكيم الرواكيب بين المتنازعين) فى حالات جبر الاضرار ودفع الديات بدلاً من القصاص والأحكام القانونية التى لا تعالج النزاعات وتترك بعض الرواسب فى النفوس سرعان ما تتجدد وتتهدد الأمن القومى، ومثال ذلك:-

• مقررات مؤتمر الفور والعرب 1989م.

• مقررات مؤتمر المساليت والرزيقات 1996م.

• مقررات مؤتمر الأمن الشامل بنيالا 1997م.

مفاهيم عامه عن دارفور الكبرى

التشبع الاجتماعي والقبلي في أقليم دارفور

هنالك دراسات كثيره أثبتت أن أقليم دارفور كان الجزء الاكثر فيه موطناً للعديد من القبائل الأفريقية ولكن نتيجة لعمليات الحراك الاجتماعي وموجاته المتتابعه الراجية إلي تحقيق الاستقرار والبحث عن موارد المياه والكلا والمرعي للحيوان استقرت بعض القباائل من الشمال والشرق والغرب وخاصة القبائل الرعوية العربية الهلالبية من شمال أفريقيا وتتيح عن ذلك نمازج وتلاقح تلك القبائل مع القبائل الاصلية وتضم دارفور العديد من القبائل الملونة لها وهي قبائل الرزيقات – الزغاوه – التتجر – البرقد – الميما – الالتيرعه – الشنابله – المسيريه – البرتي – المرارينت – الجلابه بشتي قبائلهم -الحمر – الداجو – الفلاته – الهوسا – القرعات – الدنيكا – الجموعية – الجوامعه – البديرية – الحلب – المهادي– الترجم – التي حيث التي تفضل- الفور – التامه – المساليت – المسبعات – الهبانية – البني هلبه – التعايشه – المعاليه – السلامات – الغرائيت – القفازية دما يجدر ذكره أن دارفور كانت لها مماثلها الخاصة وصدورها في ذلك الزمن كانت مت؟ الشرق أقصي الطريشة ومن الغرب أخر دار المساليت وأخر دار قمر وأول دار تاحة ومن الشمال المزروب وكانت المملكة السائة سلطه الداجو وأعقب التتجور حكم الداجو في القرن الخامس عشر وعند اختلاط العرب بالفور ظهرت طبقة الكتجاره التي انتقل اليها الحكم من التنجر في في منتصف القرن السابع عشر وأستمرت حتي نهائه السلطات علي دينار في 1916 . وهنالك ممالك صغيرة كمملكة الزغاوه والمزروب وممالك البرقد وأما أهل الإبل فمنهم الغزار من المحاميد والمحاشين – بنوعمران- بنوجرار والمسيرية الزرق والزغاوه تمتد قبيلتهم خارج دارفور غرباً في دولة تشاد وهم بدو رحل واقساهم – زغاوه كبوية- وزغاوه تور – زغاوه ارينقا – وزغاوه كيكيتو ومن القبائل التي في مجملها شكلت إقليم دارفور القديم حيث كان التعداد السكاني من خلال 12 منطقة إدارية 2,5..,... موزعين علي المديريات الثلاثة ويدار بواسطة الملك مباشر. ونظم الحكم يعتمد علي مركزية السلطان وقيامه بتنصيب زعماء وامراء وملوك للقبائل والمشايخ مقابل الجزية السنوية والضرائب أما عن النشاط الاقتصادي كانت هنالك عمليات تبادل تجاري وزراعي وحيواني .

دارفور الحديثة

يقع اقليم دارفور لولاياته الثلاثة ((شمال وجنوب وغرب دارفور) في أقصي غرب السودان حيث يجاوره من الشرق الولاية الشمالية وولاية شمال كردفان وغرب بحر الغزال ومن الشمال الغربي الجماهرية اللبييه ومن الغرب جمهورية تشاد ومن الجنوب افريقيا الوسطي ويمتد بين خطي عرض 2.-9 درجة شمالاً وخطي طول 27,3.-16 درجة شرقاً.

المساحة والسكان

تبلغ مساحة اقليلم دارفور 196,4.4 متراً مربعاً وهو يحتل خمس مساحة السودان وتقدمه في المساحة جمهورية مصر العربية وتعادل مساحتة مساحة فرنسا ويبلغ عدد السكان حوالي 5 مليون نسمه ويبلغ عدد القبائل أكثر من 12. قبيلة.

التقسيم الإداري

كان السودان في عهد الاستعمار وبعد الاستعمار مقسماً إلي مديريات من ضمنها مديرية دارفور وقد تم في العهد المايوي أعاده التقسيم الإداري في السودان إلي 18 اقليما ولكن في عهد الانقاذ ثم تقسيم السودان 26 ولاية وكان أن تم تقسيم اقليم دارفور إلي ثلاثة ولايات هي ولاية شمال كردفان وعاصتمها الفاشر وولاية غرب دارفور وعاصمتها الجنينه وولاية جنوب دارفور وعاصمتها نيالا.

فنجد انه بقيت في اقليم دارفور الكبرى المسميات على النحو الآتي :

1/ ولاية غرب دارفور :-

أ/ سلطنة المساليت بزعامة السلطان : سعد عبدالرحمن بحرالدين ومقرها الجنينة تحت هذه السلطنة إدارات مختلفة تشكل الهرم نزولاً للقاعدة .

ب / سلطنة القمر بزعامة السلطان : هاشم ومقرها كلبس وتحت السلطنة إدارات مختلفة كذلك وتمتد شمالاً حتى الحدود السودانية الليبية .

2/ ولاية جنوب دارفور :-

أ / سلطنة البيقو

ب/ سلطنة مسلات ومقرها قريضه .

3/ ولاية شمال دارفور :-

أ/ سلطنة زغاوه كبي

ب/ سلطنة زغاوه كيفا .

الملوك النظارات في اقليم دارفور

نجد ان المسميات تختلف بين القبائل داخل الاطار الواحد فنجد القبائل المحلية تستعمل كلمة ( ملك ) لمن هو بعد السلطان مباشرة والقبائل العربية الرحل في الرقعة وتحت نفس السلطنة يستعملون عبارة ( نظارة ) لمن يمارس الإدارة الأهلية وتحت السلطنة مباشرة .

أ/ فنجد ملوك ونظار ولاية شمال دارفور على النحو الآتي :

1- ملوك الميدوب -- مقرها

2- نظارة بني حسين - - السريف

3- ملوك البرتي – الملك الصياح - مليط

4- ملوك الكابينقا الدور --

5- ملزك الزغاوه دار توير/ ام برو- - أم برو

6- ملك زغاوه اولاد غنيم - - كرنوي

7- ملك زغاوه درتاج- مزيد

8- ملك دارينقا -- قوز بينه

9- ملك التنجر -- كتم

ب/ ملوك ونظار ولاية جنوب دارفور :

1. ملك مسلات - - قريضه

2. ملك الفور كونيقا - - برنقل

3. نظارة الرزيقات – الناظر سعيد محمود مادبو- الضعين

4. نظارة الهبانية – الناظر صلاح الدين على الغالي - برام

5. نظارة التعايشة – الناظر عبدالرحمن بشاره على السنوسي - رهيد البردي

6. نظارة البني هلبه – الناظر الهادي عبدالرحمن دبكه - عد الفرسان

7. نظارة المسيرية - - تينقا

8. نظارة الترجم – الناظر محمد يعقوب -

9. نظارة البرقد – الناظر موسى جالس -شعيرية

10. نظارة الفلاته – الناظر احمد السماني - تلس

11. نظارة البرتي – الناظر الضو - ام كداده

ج/ فرش ولاية غرب دارفور :

1. فرشه الماليت - مورتي

2. فرشه السلاة - متريه

3. فرشه ارينقا - سريا

4. فرشه المهادي - أم طجوك

5. فرشه سنقوري - ابوسروج

6. فرشه ودنقوري - تندلتي

7. فرشه فرقه - كندوي

8. فرشه سينار - فوربرنقا

9. فرشه جبل مون - صليعه

المقدميه

المقاديم بدارفور كانوا رؤساء قطاعات ومناطق قد تكون في عهد السلطان على دينار ومن قبله وكانت في تلك الفترة السلطنه عبارة عن دولة ، المقدوم يعتبر ممثل السلطان في القطاع المعني سياسياً واقتصادياً وعسكرياً مثال لذلك :

مقدوم ( مسلم ) كان مسئولاً من قبل سلطنة دارفور لدى كردفان وهو أول من واجه القوات التركية في كردفان 1822م واستشهد في معركة بارا عاصمة المقدومية .

وكذلك المقاديم في زمن آخر سلطان (( علي دينار )) كانوا اثنين :-

1/ آدم رجال- مسئول من الصعيد والغرب فوراوي .

2/ محمد شريف -مسئول من دار الريح ودار صباح ( شمال – شرق ) .

ثم بعد ذلك توسعت من اثنين الى خمسه مع تقلص مسئولياتها التي كانت مسنوده اليه . فجاءت على النحو الآتي :-

1- مقدم الغرب الريمزقادي - زالنجي

2- مقدم الشمال - كتم

3- مقدم الشرق الدمنقاوي - كزبر

4- مقدوم الصعيد كانت المقدومية الأولى وتوارثها أبناء صلاح الدين محمد الفضل آدم رجال - نيالا

5- مقدم بني كبير كيم - كيم وهي القبائل العربية .

وكتطور طبيعي لتاخير النظام الأهلي في دارفور نجد ان القبائل العربية توزعت على شيخات نذكر منها من هم في ولاية شمال دارفور وهي :

1- شيخ عرب المهدية منطقة ( غرة )

2- شيخ عرب ابوجلول منطقة أمو.

3- شيخ عرب العطوفات منطقة أم سياله

4- شيخ عرب العريقات منطقة فقري

5- شيخ عرب الزياديه منطقة مليط

6- شيخ عرب الزيلات منطقة كبكابية

الشراتي :-

وهذه الوظيفة عبارةعن الادارات الوسيطة لدى السلطنات ويتبعون حسن الحال لمن هم اعلى منهم مثل الملك أو المقدوم أو السلطان .

ويتوزع الشراتي في الولايات الثلاثة :

1/ ولاية جنوب دارفور :

أ- شرتاي البرقد منطقة كجر

ب- شرتاي البرقد منطقة والي

ج- شرتاي الداجو منطقة فاشا

2/ ولاية غرب دارفور :

‌أ- شرتاي فورمي منطقة بايا

‌ب- شرتاي دارقلا منطقة كرنوي

‌ج- شرتاي جبل (سي ) منطقة ( ســي )

‌د- شرتاي فور منطقة نويا

‌ه- شرتاي مطردار كرتي منطقة كرتي

3/ شراتي ولاية شمال دارفور :

‌أ- شرتاي برتي منطقة طويشه

‌ب- شرتاي المسبعات منطقة بوقرجوقر تارني

‌ج- شرتاي التنجر العبيد منطقة حريز

‌د- شرتاي الميمة منطقة ودعة

عمد إقليم دارفور :

عمد ولاية جنوب دارفور :

1/ عمودية بني منصور منطقة الملم

2/ عمودية النعاليه منطقة كاس

3/ عمودية منطقة الملم

4/ عمودية المهادي منطقة برام

5/ عمودية ابودرق ودهجام منطقة ودهجام

6/ عمودية بنقا منطقة سنقو

7/ عمودية دنقو منطقة برام الردوم

8/ عمودية المزارين منطقة نيالا

9/ عمودية البرقو الصليحاب منطقة قريضه

10/ عمودية السلامات منطقة رهيد البردي

11/ عمودية البقارة منطقة نيالا

12/ عمودية الصليحاب منطقة نيالا

13/ عمودية برنو فنواشي منطقة فنواشي

14/ عمودية المسبعات منطقة شعيرية

15/ عمودية أولاد مانا منطقة لبدو

16/ عمودية يولو منطقة طوال

17/ عموديةالأسره منطقة فردود

18/ عمودية المعاليا منطقة شرق جنوب دارفور

عموديات ولايات شمال دارفور :

1/ عمودية قاما منطقة كبكابية

2/ عمودية بشير منطقة الفاشر

3/ عمودية البرقو صليحاب ابوعظام منطقة كرنك شمال شرق

4/ عمودية البزعة ابوحميره منطقة أم كدادة

5/ عمودية بني عمران منطقة الشريف كباشي

6/ عمودية الأسرة منطقة ابوحميره

7/ عمودية بني فضل وبني بدر منطقة ابوحميره

8/ عمودية الجليدات منطقة أم كدادة

9/ عمودية اولاد بني أقوي منطقة أم كدادة

10/ عمودية اولاد مانا منطقة السريف

11/ عمودية كنين منطقة سويلنقه

عموديات ولاية غرب دارفور :

1/ وكالة نظارة البرقو صليحاب منطقة الجنينة

2/ عمودية الحوطية منطقة

3/ عمودية برقو منطقة وادي صالح خوربرنقا

4/ عمودية الخزام منطقة زالنجي

قبائل دارفور عبر التاريخ لا للحصر :

حرف ( أ )

الأسرة ، ارنقا ، ابودرن ، اولاد قوي ، اسنقور، اولاد مانا ، اولاد غانم ، اولاد ريف ، اولاد جنوب ، اولاد تاكو ، اولاد ادريس ، اولاد نعمان .

حرف ( ب )

برتي ، بيقو ، برقد ، بدرنه ، بزعه ، برنو ، بنقا ، برقو ، بديات ، باقرجا ، بندا ، بدله ، باكبايه ، باسنقا ، بني جعليه ، بني حسين ، بني منصور ، بني عمران ، بني لبيد ، بني بدر ، بني عاطف ، بني فضل ، بني جرار ، بني بكريه .

حرف ( ت )

تنجر ، تعايشه ، تغالبه ، تجرم ، تامه ، تروج ، تكارير ، تمان ، تبنه .

حرف ( ج )

جليدات ، جوامعه ، جعلين ، جون ، جبل .

حرف ( ح )

حماد ، حوطين ، حوازمه ، حنايا .

حرف ( خ )

خرام ، خوابير .

حرف ( د )

داجو ، دارنقا ، دنقو ، دروب ، دناقله ، دفا ، دارجعل ، دارعقيل ، دارجبل .

حرف ( ر )

رزيقات ، رنقا ، راشد ، رشدان ، رواسب .

حرف (ز )

زغاوه ، زيديه ، زحلقه ، زيوت ، زبلات .

حرف ( س )

سمنيات ، سنجار ، سلامات ، سرارية ، سوه ، سميره ، ساره ، سحانين .

حرف ( ش )

شطيه ، شاد ، شعارنه ، شنابله ، شلا ، شرفه ، شقيرات ، شناقيط ، شاقيه ، شانتو ، شوي .

حرف ( ص )

صليحاب ، صعدة .

حرف ( ض )

ضبانيه .

حرف ( ط )

طريفيه ، طليحى .

حرف ( ع )

عريقات ، عطيفات ، عطرمه ، عوره ، عدويه ، عطوفه ، عرب البشير ، عتابه ، عدنانيه .

حرف ( ف )

فمر ، فولا ، فادنقا ، فرفر .

حرف ( ك )

كبدا ، كبقا ، كاتنقا ، كريش ، كروبات ، كنوز ، كنجارة ، كفكو ، كارا ، كنانه ، كينتي ، كوكا ، كجكا ، كراسي ، كونجا ، كرينا ، كاجا ، كتروج .

حرف ( م )

مسبعات ، مساليت ، ميدوب ، مسيريه ، معاليه ، مراريت ، متما ، مهادى ، مروجي ، محس ، مغاربه ، مدفقوري مكركه ، مراسه ، مورد ، مادي ، منقله ، منقايات ، مرامره ، مجانين .

حرف ( ن )

نصاريه ، نقولي .

حرف ( و )

وهاهيب ، وائليه ، واحيه .

حرف (هـ )

هبانيه ، هوارة ، هواوير ، هبابيل .

حرف ( ي )

يولو .

الإدارة الأهلية:

الإدارة الأهلية كيان وتنظيم إدارى وشعبى متكامل ينبع من تراث وماضى القبيلة كتنظيم إجتماعى ويتم اختيار من يمثلها كرمز قيادى حسب الخطوات التالية:

1. ان يكون رجلاً كريماً وشجاعاً ويمتلك الحكمة والصبر على الخير والشر مع الأخذ فى الإعتبار أن يكون الشخص المرشح من أفراد القبيلة.

2. على الشخص المرشح أن يكون ملماً بأنساب القبيلة وأعرافها وتقاليدها.

3. على القبيلة أن تختار من يمثلها دون وصاية أو تدخل أى جهة رسمية بعد التشاور مع أولاد القبيلة اذا كان خلفاً لرجل إدارة أهلية سابقة أو بخلو المقعد لأى من الأسباب التى يحددها العرف ولكل قبيلة أعراف أو تقاليد يتم بها اختيار زعيم الإدارة الأهلية. فهنالك طريقة خاصة لإختيار السلطان أو الملك، او المقدوم أو العمدة أو الناظر فى حالة القبائل العربية أو الشيخ والشرط الوحيد هو التفاف أفراد العائلة من حوله.

وطريقة القبائل العربية فى الإختيار تختلف من طريقة القبائل صاحبة الديار .. ويتم تنصيب الناظر أو الشيخ بكسر فروع الأشجار وجمع أوراقها ووضعها على رأس الشخص المرشح ليكون دليلاً على اجماع القبيلة على هذا الإختيار وبعدها تذبح الذبائح ويكون هذا اليوم يوم احتفال ضخم يتنادى له أفراد القبيلة من كل مكان.

وتحتفل القبائل الأفريقية كالفور والداجو والمساليت كل حسب اعرافه وتقاليده على أن مثل هذه الإحتفالات لابد أن يشارك فيها النساء والأطفال ويتم قيها قرع الطبول والنحاسـات واستمرار الرقص والغناء على طول وعرض البلاد إحتفالاً بالزعيم

الجديد وتختلف العادات من قبيله الى اخرى .. ولرجل الادارة الاهلية دور كبير الحفاظ على تماسك مجتمع القبيلة والامن ومعرفة احوال الجريمة قبل وقوعها ويكون ذلك بالاتى:-

اولاً المعرفة التامة بالهمباته وقطاع الطرق داخل القبيلة.

ثانيا: معرفة الذين يملكون الفراسة وتتبع الاثر وطريقة تتبعه من الحلة او دخوله اليها مما يخيف الهمباتة وقطاع الطرق.

ثالثا: في حالة وقوع الجريمة يعمل رجل الادارة الاهلية على احتواء اثار الجريمة وتهدئة الموقف اذا كانت الحالة هى جريمة قتل بين افراد قبيلة والقبيلة الاخرى.

رابعا: القبض على الجاني والتحفظ حتى يتم تسليمه للجهات القانونية مع جمع كل افراد اسرة الجانى وحراستهم حراسه مشدده.

خامسا: يقوم رجل الادارة الاهلية بالتبليغ الفورى بما حدث ويخطرالقبائل لاخر حتى يتم الاسعانه بهم فى فى حالةالفزع..وبعد اكمتال الاجراءات المتشدده تبدأ الجهات القانونية فى تهدئة وتطيب الخواطر ويقوم نفركريم من الادارة الاهلية باصلاح ذات البين والتأسف على مافات.

ويتم التعامل حسب الاعراف الخاصة باهل المجني عليه وغالباماتحل المشكلة جذريا عند جلوس اهل العقدوالحل وفى اكثرالاحيان تحل المشكلة عرفياووديا وغالبا ماتكون هنالك دية فى حالة القتل الخطاوبعدالصلح تعودالعلائق بين القبائل كالتحالفات لوفق التعدى على بعضها البعض.ويصبح هذه الحلف موروثا يتعامل به فض النزاعات والصلح ووقف الاعتداءات.

الارض والادارة الاهلية:

رجل الادارة الاهليةهوالشخص الذى له سلطةمباشرفى التصرف بموجب العرف على اراضى القبيلة وله المام بحدود اراضى القبيلة واراضى الغير. ويقوم تنفيذ قرار السلطان وتوزيعها الى افراد القبيلة مع مراعاة عدم التدخل فى اراضى الغير.ويساعد فى فتح وتحديدالمسارات واماكن الرعى وتحديد مواردالمياه المشاعه والخاصة. والمحافظة على العابات ومنع القطع الجائر اللاشجار خاصة الاشجار المثمرة. واصبح رجل الادارة الاهلية هو الساعد للدولة بتوفره المعلومات التى تخص النواحى الامنية والاجتماعية ايضا هو المناط به جمع ضرائب القطعان وخلافها.

خطة رجل الادارة الاهلية في السلام الدائم:

ندما يتم ارتكاب جريمة كبيرة مثل جريمة القتل تصف القبيلة التى ارتكب احد افرادها فى اماكن السكن المجاور للقبيلة المعتعدى عليها.. الشخص المجرم الذي يتم التحفظ عليه لمدة سنة الى خمسة سنوات تهدئة للخواطروتطيبا للنفوس. ومن ثم القيام بمؤتمر بجمع بين القبيلتين للصلح بينهما والتأخى بينهما بعد دفع الديات والرواكيب اوحسب الاعراف.

للتعايش السلمى بين القبائل:-

هنالك تقاليد واعراف متبعه حيث تنعقد مؤتمرات سنوية تطرح فيها كل قبيلة مشاكلها الخاصة بهالتناقش ويتم وضع الحلول والخروج بتوصيات جديدة تجن الطرفي النزاع .

مفهوم الاستجارة عند القبيلة:-

ان كان هنالك شخص قد قدم من منطقة اخرى طالبا الاستجارة لابد ان يؤدى القسم امام شيخ او ناظر القبيلة وبعدهايصبح واحد من افرادهذه القبيلة. ويجب على افراد هذه القبيلة. يجب على افراد القبيلة الحمايته. ويسمح له بالزواج واسناد بعض المهام والمسئوليات كونه اصبح عضوا فى القبيلة.

اختيار العمدة او الشيخ او السلطان:-

يتوقف الاختيار على مكيته للارض وفى حالة عدم امتلاكة للارض المتوارث عليها. او عندما يكون افراد القبيلة فى حالة تزايد مستمر. يعمل قادتها على عقد التحالفات بما يمكنهم فى الانضمام الى القبيله صاحبة الديار فيبصحوا جزء منها يتمتعون بكل الحقوق والواجبات وعليهم دفع الديات والغرامات اى شى يفرض على القبيلة من زعيمها. وكل قبيلة تطلق على زعيمها الصفة المتعارف عليها فمنهم من يطلق عليه اسم السلطان اوالملك او شيخ او عمدة حسب التدريج الوظيفي لنظام السلطة فى المنطقة المحددة . ويقوم الشخص المفوض بحكم منصبه من القبيلة بالتحدث نيابة عنها امام القبائل الاخرى. ويتعهد بالالتزام بالاعراف والتقاليد المتبعهة خاصة فيها يتعلق بالتحالفات القبيلة دون التعرض لمسألة توزيع الاراض وتحديد المسارات اوعمل اى شى محظور يخل بشروط القبيلةا لمتعارف عليها مع بقية القبائل.

دورة الادارة الاهلية فى السلام :

يلعب قيادات الادارة الاهلية دوراهاما فى بسط الامن والسلم. كشفهم للذين يهددون الامن ودرء مخاطر وقوع الصراعات القبيلية بفض النزعات عرفيا وعدم التعدى على حدود الغير. حتى يحقق رجل الادارة الاهلية السلام الدائم بين افراد قبيلته والقبائل الاخرى عليه اتباع طريقة معينة.

أمثلة :-

1) قعت مشكلة بين افراد قبيلة المسيريه راح ضحيتها 125شخص . وتم مشاركة كل القبائل المعينة وقص الاثر وبعد تحديد الجناة تم الصلح مع دفع الديات والتعويضات

2) حدثت مشكلة بين الصبحة والشلك فى النيل الابيض. بمنطقة الجبلين راح ضحيتها نساء ورجال واطفال وصل عددهم(2..) شخص. وانتهت بؤتمر جامع بمدينة ريل وتم ذبح ثورين كرامات. تم حل المشكلة بواسطة اعراف قبيلة الشلك مع العلم بأن من القتلى رث الشلك.

التعدى على حقوق الغير بالسرقة:

سرقة احد افراد قبيلة الملك كورعددا من الثيران من قبيلة سليم وتم ذبحها وتوزيعها بالبيع بينهم فكات الحكم فى محكمة المك كالاتى:-

أولا: تحرك حرس السلطان بأمرالمك للبحث فى د اخل المنازل وعندمايجدون لحما او (شرموطا) القديدالذى لم يتم فترة طويلة يقبض على صاحبها فجمع عدد كبير من افراد القبيلة. وتم عمل زريبة على أن يضع كل افرد قبض عليه ثورا فى الزربية او بقرة.ومن ثم جمعت كمية المسروقة وبعد اداء القسم يتم اعطاء المجنى عليه نصبية حسب عدد الابقار التى سرقت منه اما بقية الابقار المتبقية فيتم مصادرتها للمصالح العام وهذه المشكلة وطريقة حلها قطعت دابر المجرمين بهذه المنطقة لفترة طويله.

رجل الادارة الاهلية والسلام الدائم:-

حتى يتمكن رجل الادارة الاهليةمن تحقيق السلام العادل والدائم عليه الالمام الكافي باالقانون والعرف وتطبيق احكامة مع توفير المعينات والامكانيات المادية وعدم تدخل الشرطة والامن فى هذه الاعراف والتقاليد حتى يكون ااقرارللمجتمع المحلى ويتم حمايته داخل مؤتمر القبيلة أوالقبائل.

خطوات اختيار جل الادارة الاهلية:-

1) الاختيار من نفس القبيلة حسب المواصفات والمعايير المتفق عليهاعرفيأ.

2) عدم تدخل الجهات الحكومية في الاختيار.

3) عدم تسيس رجل الادارة الاهلية والقبيلة.

4) على رجل الادارة الاهلية الحديدة وعدم اتخاذ ة لتنظيم سياسى معين.

5) تخصيص شرطة تحت تصرف رجل الادارةالاهلية.

6) يتم اصدار الحكم بواسطة الشيخ أوالعمدة أوالسلطان أو الملك ومن ثم ترفع للجهات القضائيةالمختصة.

7) على الجهات المختصة مراعات الاحكام التى تصدر من ر جل الادارة الاهليةحسب العرف.

8) على الجهات المسئوله دعم رجل الادارة الاهلية وتمكينةوتخصيص ميزانية من وزارة الماليةالاتحادية أوالولائية كدعم تابت.

واجبات رجل الادارة الاهلية نحو لدولة:

1- أن يعمل وفق القانون أو الدستور .

2- توفيرالمعينات الامنية.

3- عقد المؤتمرات الاجتماعية كل ستة اشهرتختم بمؤتمرجامع تحضره كل الاطراف المعينة.

عليه جمع ضرائب القطعات والضرائب الاخرى الموكله اليه بموجب القانون كونه ضمامنا للقبيلة

التقسيم الإداري لولاية جنوب دارفور

كانت الولاية مقسمه إلي سبعة محافظات وثلاثة واربعون محلية منها خمسة عشر محلية مدن وثمانية وعشرون محلية ريف عاصمة الولاية نيالا وتضم تسعه محليات هي نيالا ونيالا شمال وابوعجوره وشرق الجبل وجنوب الجبل وبليل والمسلم وشطاية دكاس وهنالك محافظة عدة الفرسان وعاصمتها عدالفرسان وتضم ستة محليات عد الفرسان- ام لباسه - كبم – مركندي – كتيلا – انتكينا – وهنالك محافظة رهيد البردي وتضم ثلاثة محليات رهيد البردي وهي العاصمة وطوال وام دافوق و محافظة برام وعاصمتها برام وتضم اثين عشر محلية هي تلس – سور – سرقيلا – القوز – الردوم – الكلكه – برام – السنطه – الجوغانة - ردهجام – تجريبة – قريضه – محافظة الضعين وعاصمتها الضعين وتضم خمس محليات هي عسلاية – الفردوس – وابومطارق – ابوجابره والضعين ومحافظ عديله وعاصمتها عديله وتضم ثلاثة محليات هي عديله – ابوكارينكا – شمال السكة حديد ومحافظة شعيرية وعاصمتها شعيرية وتضم خمس محليات هي شعيرية البش – مرشينج – مهاجرية – نتيقة – وفي أخر تقسيم إداري اضيفت محليات كاس وبحرالعرب ومحلية السلام ((ابوعجوره)) ومحلية شرق جبل مره وبالتالي أصبحت هنالك اثني عشر محافظة .

هذا التقسيم القبلي ومجموعة عمليات التصاهر التي حدثت بين السكان ينهي الصراعات القبلية الاثنيه حيث هذه المشكلات كانت لها اساليب حل حيث لعبت الادارات الاهلية والقيادات الزعامات الدينية القبلية دوراً كبيراً حيث تحدد الكثير من المشكلات ولكنها لم تحسم من جزورها وظل ذلك لأمر منذ الاستعمار مروراً بالحكومات الوطنية حيث كانت الصرعات هشه ولكنها تطورت لتأخذ طابع التسييس القبلي الصراع وخاصة بعد اتساع دائرة التعليم وشعور المثقفون بحجم القبن وسوء عداله التوزيع وهيمنته بعض البيوتات والعبارات الزعامات علي وجه الانشطة في المنطقة واستمرار عمليات التوارث واتساع دائرة تهميش لأخر وكملها عوامل بجانب عامل أخر تمثل في سياسات نظم الحكم والاحزاب السياسية في تبني قضايا المنطقة وتدخل المجتمع الاقليمي وبالتالي يضعف عمليات التنمية والنمو الاقتصادي والسياسي والإداري .

التوصيات

• ضرورة معالجة الخلل الاداري بترميم البنية الهيكيلية للدولة باحزمة لوائح وقوانيين ادارية تفصل مداخلة السلطات وقمع الازدواجية.

• اخضاع الفدرالية لمزيد من الدراسة والتحليل وتطبيقها ايدولوجياً في مواقع العمل لتفادي الخلل الاداري.

• استمرارية وتوسعة عقد ورش العمل متخصصة.

• طرح القضايا الخلافية والمسكون عنها في اطار شعبي متحرر في مثل هذه الندوات واللقاءات والمؤتمرات وافراغ الشحنات والبغضاء لتاسيس مجتمع متعدد يلهم الساسة صناع القرار مزيد من العبقرية الشعبية لانهم شركاء الحقوق والوجبات.

• على قيادات الادارة الاهلية عدم الخضوع للاغراءات ذات الطابع الربحي وكذلك الاستجابة المذلة لاطروحات تقلل من قيمة وظيفة الادارة الاهلية لابراز هيبة سلطة الشعب.

• العمل على ارساء دعائم الوحدة الوطنية لتهئية المناخ للتعايش السلمي بين القبائل.

• محاربة التمحور الحزبي والطائفي الذي يستهدف امن المجتمع واستقراره.

• المحافظة على الوحدة القبلية القائمة على التسامح والترابط المنبعث من العادات والتقاليد السودانية.

• دعم الادارة الاهلية بالكوادر الشابة المتعلمة.

• توجيه الاعلام بمختلف صوره لعكس صورة نشاط الادارة الاهلية وتاريخها الحافل بالانجازات حتى يقف الجميع على حقيقة الدور الذي تقوم به ومن ثم دعمها حتى تصبح اكثر فعالية.

• تنشيط اللقاءات القبلية الدورية والتواجد اللصيق مع القبائل في حلها وترحالها لفض النزاعات القبلية وترسيخ مباديء السلم.

• التعاون مع الاجهزة الامنية والقضائية لحد من الجرائم النهب والسلب والسرقة

• توفير التسليح المناسب لزعماء الادارة الاهلية وحرسهم بما يمكنهم من القيام بدورهم لقادة قبائلهم.

• تحفيز الادارة الاهلية لتكون عاملاً مؤثراً ومرتكزاً قوياً للتنمية.

• التركيز على نشر التعليم في اواسط المجتمع الريفي والرعوي.

• اشراك رجال الادارة الاهلية في جباية الزكاة على ان يتم بالتعاون مع ديوان الزكاة بالقدر الذي يحقق العدالة الاجتماعية. ومحاربة الرذيلة وتعاطى الخمور والبغى والفساد.

• على الادارة الاهلية تبني قيام الجمعيات الزراعية والرعوية الانتاجية بالاستفادة من تسهيلات البنك المتاحة في المجالين الزراعي والحيواني .

• ان يكون تحصيل ضريبة القطعان والعشور والجباية من صميم عمل رجل الادارة الاهلية.

• تحسين مرتبات الادارة الاهلية.

• الاهتمام بفتح خطوط النار والقطع الجائر للغابات والعقوبات الصارمة.

• حث المواطن بشراء المخزون الاستراتيجي والتقاوي.

• اختيار رجل الادارة الاهلية من بين القيادات الطبيعية وان يكون ملماً بالقراءة والكتابة وذو سمعة طيبة. واتاحة الفرصة له فى الحكم والقضاء.

• اعداد حلقات تدريب عن علم فن الادارة المدينة والقضاء والاقتصاد.

• يجب ان لا يكون هنالك تاثير من مجالس الشورى واللجان الشعبية على رجل الادارة الاهلية.

• عدم تسيس رجل الادارة الاهلية يجب ان يكون مستقلاً.

• توفير معينات لرجل الادارة الاهلية من مواصلات وغيرها.

• يجب المواخاة بين قبائل السودان كافة لربط النسيج الاجتماعي وتقوية العلاقات القبلية

• يجب مراعاة الدور الاجتماعي الذي يقوم به رجل الادارة الاهلية.

• يجب تاسيس دار يضم يضم كافة القبائل السودانية باعرافها وتقاليدها المختلفة.

• يجب اختلاط كافة طلاب الاقاليم شرقًا وغرباً وجنوباً وشمالاً مع بعضهم البعض.

• وضع قانون لولاية الخرطوم لان خصوصية الادارة في ولاية الخرطوم تختلف عن بقية الولايات الاخرى.

• على الدول توفير الخدمات اللازمة للقبائل وعلى القبائل الانقياد للدولة ومساعدتها ومساندتها.

• وضع قانون وتسلسل هرمي لرجل الادارة الاهلية.

• المدن يجب ان تكون لها خصوصيتها وبوتقة لصهر القبائل.

• إعادة ممتلكات الادارة الاهلية.

• يجب ان يكون تعيين العمد والمشايخ من سطلات الناظر.

• السلطات الادارية والقانونية يجب اعادتها للادارة كما في الماضي.

• تكوين لجنة من رجال الادارة الاهلية لحل المشاكل والنزاعات القبلية ويكون لها قرا ر اداري مقبول.

• وكلاء النظار والسلاطين لابد ان يتبعوا للنظارتهم.

• ان لا تتدخل الدولة في أي شكل من الاشكال في التنظيم والهياكل للادارة الاهلية.

• ان يكون اختيار القيادات مبني على التراضي القبلي.

• الابتعاد عن تحويل القبائل اجتماعيا ً ولابد من رتق النسيج الاجتماعي.

• على القبائل الابتعاد عن الصراع في السلطة لان ذلك يؤدي الى نشوب الصراع القبلي.

• يجب التمييز بين النظام الاهلي بولاية الخرطوم والادارة الاهلية في الولايات لان هنالك اختلاف كبيرة.

• خلق نوع من التفاعل والنشاط الاجتماعي خاصة في مناطق عدم الاستقرار

• التركيز على احترام العادات والتقاليد والاعراف.

• يجب التاكد من ان النظام الاداري القائم يتماشى مع النظام القائم لحكم السودان الجديد.

• ان يكون لرجل الادارة الاهلية صلاحيات في تعيين الضباط الاداريين الذين يستعين بهم في الحكم.

• مفهوم الادارة الاهلية يجب ان يدخل ضمن المواد المدرسية ويدرس لطلاب مدارس الاساس والثانويات والجامعات. وسائل الاعلام المختلفة.

• الاستفادة من النساء الحكيمات في الادارة الاهلية.

المراجع

1/ ايدام عبدالرحمن تحديات الاحصاء الشامل لرحل ولاية دارفور

2/ د. آدم دروسه – المعرف لمحلية لدي الرعاة

3/ د. اسحق أحمد – التنمية المتوازنة

واثرها علي ولاية جنوب دارفور

4/ صراع الصعوبات ومهددات الوحده

/ د. عبده مختار

 

^ أعلى

 

 

المكتبة     الوثائق     أرشيف الموقع     مواقع صديقة     اتصل بنا    

 

 
 
 

 

جميع الحقوق محفوظة للراصد للبحوث والعلوم:: السودان - الخرطوم 2010 ::: ص..ب ـ 10755 .info@arrasid.com ::  التصميم والدعم الفني لمسة الهندسية